Archive for أبريل, 2012

خبيرة العلاج بالطاقة الحيوية أ. هدى السالم «الصورة» وسيلة لإرسال ذبذبات الطاقة وتعزيز المشاعر

السبت, أبريل 28th, 2012

20120428hua____1

تصوير: سلافة الفريح

لقاء: سلافة الفريح

تجذبنا الصور.. تستوقفنا.. تدير رؤوسنا نحوها.. نتأملها طويلا ونبتسم! وتظل الابتسامة والشعور بالبهجة يلازمنا طيلة اليوم وربما لأيام ، وفي المقابل صور أخرى لا تثير فينا أي شعور، بل قد نشيح نواظرنا عنها. وقد نسهر الليالي أمام صورة نتأمل تفاصيلها ونسترجع ذكرياتها وننسج حولها القصص والأحلام. وكم من المعالجين استخدموا الصور في علاج مرضاهم من العديد من الأمراض. فماالسر الذي يكمن في الصورة؟ لتعطينا القوة أو السعادة أو الشفاء أو الألم؟ استضفنا الأستاذة هدى السالم / محررة صحفية في جريدة الرياض وحاصلة على الماستر الألماني والياباني في العلاج بالطاقة الحيوية وممارس معتمد في التنويم الإيحائي والتخلص من المشاعر السلبية بتقنيات الحرية النفسية EFT والبرمجة اللغوية العصبية NLP لتلقي الضوء مشكورة حول أهمية الصور في حياتنا وتكشف أسرارها المؤثرة على طاقة الإنسان.. فتقول :

بداية قبل الدخول في موضوع طاقة الصورة دعونا نلقي الضوء على معنى الطاقة؛ فكما هو معروف علميا أن الذرة هي أصغر وحدة في تكوين المواد وتتكون من النواة المتناهية الصغر وحولها عدد من المسارات تضم عددا من الإلكترونات يختلف عددها وسرعتها حسب العنصر. والعجيب أن هذه الإلكترونات لم يكتشف العلم سبب حركتها (سبحان الله) هذه الحركة ينتج عنها مايسمى ترددات ذبذبات موجات التي تنتشر في كل اتجاه. معنى ذلك اننا نسبح في عالم الذبذبات! وحين نقول عالم فنحن لانعني الأرض وحدها وإنما عدد لا محدود من الكواكب والمجرات بل الكون بأكمله! السؤال الذي يطرح نفسه هل هذه الإلكترونات تدور حول النواة باتجاه عقارب الساعة ؟ ! المعلومة العلمية التي كانت بمثابة قنبلة ومفاجأة للعلماء أن هذه الإلكترونات تدور بحسب نية الرائي ؛ بمعني أن أحدنا قد يراها تدور باتجاه عقارب الساعة وآخر يراها عكس عقارب الساعة. هذا يعني أننا مسؤولون عن نوايانا وأهدافنا لأنها تتحرك باتجاه مانريد. فالصورة التي نشاهدها تصدر وتوجه للمشاهد ذبذبات ترسل لنا رسائل يعود معناها إلى أحاديثنا الداخلية ولهذا السبب نتفق مع آخرين ونختلف بحسب توافق نياتنا

الصورة والخبرات السابقة

قدمت الأستاذة السالم لوحة كمثال وطرحت سؤالا: بكلمة واحدة عبّر عن شعورك أو تعليقك على اللوحة ؛ ماذا تعني لك ؟ هل (الحرية ، الأمل ، الجنة ، الرعب ، الضياع ، الطموح ، الرقي ، الأحلام ، الوحدة ، الغربة ، العمل ، الشموخ ، الآخرة ، الحيرة ، الغموض ، الكفاح ، المثابرة ، النهاية ، البداية ….) أريد الإجابة في كلمة واحدة فقط. وأنا على يقين أن الإجابات مختلفة تشبه في اختلافها بصمات أيدينا! من أين جاء هذا الاختلاف بالرغم من أن الصورة هي نفسها ونرى نفس الألوان والحجم ونفس الظروف المناخية والجغرافية وربما النفسية ..؟ لماذا البعض يراها أملاً والآخر كفاحاً ؟ وشخصية أخرى ربما تشاهدها مرعبة ؟ لأننا ببساطة نرى اللوحة بناء على خبراتنا السابقة! هناك تجارب ومواقف وأحداث ومشاعر مرت بنا ورسمت لوحات غابت أحجامها وأشكالها وألوانها داخل زحام الأفكار اختفت وتناساها العقل الواعي ، ولكن بقي شيء منها! ماذا بقي ؟؟ بقي الأثر والمعنى الذي ربما لا نعرف أسبابه أو نذكر قصته .

آراء المتدربين حول الصورة

في قاعة التدريب وحين طرح هذا السؤال على مجموعة من الحضور ؛ أثار إحساس الخوف لدى إحداهن من اللوحة المذكورة فضول واستغراب كل من في القاعة فبادروا يسألونها ؛ يا ريم : كيف يمكن أن تعني لك تلك الأزهار الجميلة والسماء الصافية وهذا السلم المتصاعد نحو السماء رعباً ؟ من أين جاء خوفك من تلك اللوحة المريحة الرائعة ؟ قالت لها إحداهن: هذا الطموح الذي يتضح من صفاء المكان وجمال الألوان في اللوحة وامتداده الصاعد القوي كيف يعني لك الرعب والخوف؟ وجاءت إجابتها مبررة لكل تلك التساؤلات ؛ وهو أن ريم ولدت في منزل عربي يتوسطه درج إلى الدور الثاني ، وهذا الدرج بلا حواجز (درابزين) الأمر الذي تسبب في سقوطها وهي صغيرة عدة مرات من أعلى هذا الدرج الخطر وكما تشاهدون في الصورة الدرج بلا أي حواجز مما يعني لها الخطر والخوف في حين شاهده كثيرون دليل الحرية والانطلاق والطموح ..! وعبر ابراهيم عن اللوحة بالوحدة والوحشة كون المكان خالياً من أي مخلوق وهذا يعود إلى خوفه من الوحدة والانعزال أو الحرمان من الآخر ! في حين رأى صالح أن اللوحة توحي بطريق الجنة فقد كان دوماً يتخيل صعود الأرواح إلى خالقها بطريقة جميلة باتجاه السماء محاطة بالزهور والماء .

20120428hua____2

تصوير: عوض الهمزاني

الخلاف مع الآخرين بسبب رؤيتنا للأمور

ما نتحدث عنه ليس بحثا في علم النفس وإنما هو تفسير منطقي لفهم اختلافاتنا في تأثير الصورة علينا وما تتركه تلك التجارب من معتقدات ومفاهيم تنعكس على آرائنا في كل شيء في حياتنا ومن أهمها التأمل في تلك اللوحات سواء كانت صورة جامدة مجردة أم واقع نراه ونستنشق رائحته. هذا جانب مهم علينا إدراكه حتى لا نقع في خلاف واختلاف مع الآخرين والسبب هو رؤيتنا للأمور ، وهو أحد أهم قواعد الوعي البشري حيث يوصلنا هذا المفهوم إلى مشروعية وميزة اختلافنا في معتقداتنا وأفكارنا! فلنتعلم أيها السادة أن نحتوي ونحتضن اختلافات وجهات النظر بيننا مثلما شاهدنا اختلافنا في تفسير معنى لوحة أمامنا نراها بنفس الحجم واللون والظروف المناخية وربما العمرية ؛ إلا أنها بدت مختلفة لدى كل واحد منا! هكذا هي بقية شؤون حياتنا، كل حياتنا! وعليكم التفسير والتحليل.

التأثر بالصور بحسب أنماط الشخصية

وعودة أخرى إلى ثقافة الصورة لاشك أن الأشخاص البصريين الذين يغلب على نمطهم الشخصي ما يسمى بالنظام التمثيلي البصري هم أقدر الناس وأكثرهم تأثرا بالصورة في حين نجد الأشخاص الحسيّين على سبيل المثال أو السمعيين قد يدخلون مكاناً ما ولا يلاحظون أن في المكان لوحة ولكنهم يتذكرون صوت المكان أو درجة حرارته.

20120428hua____3

تصوير: ياسر الصيخان

في غرفة النوم

وجانب آخر في الموضوع وهو أهمية عدم وضع مدلولات مختلفة في مكان واحد بمعنى تجميع عدة صور لمعان ودلائل مختلفة في مساحة محددة. مثلا في غرفة النوم علينا أن نختار لها ما يوحي بالراحة والهدوء من ألوان وإيحاءات وأن تتفق اللوحات في المعنى والهدف ، بحيث من الخطأ أن توحي إحدى اللوحات بالزهو والنشاط والانتعاش والأخرى بالهدوء والسكينة والراحة مهما كان جمال الصورة! وكذلك في بقية الأماكن ؛ لأن اختلاف أو تضاد المشاعر في مكان واحد يؤثر على الطاقة التي داخلنا بشكل كبير. البعض يعتقد أن الهدف من اختيار اللوحة في مكان ما إشغال المساحة فقط ؛ وهذا أمر خاطئ ، بل على العكس من الأفضل إبقاء المساحة خالية من وضع لوحة ربما تجلب النشاط في مكان يستدعي الهدوء والعكس صحيح

أسرار الألوان في الصورة

وبلا شك تشترك الألوان بنفس التأثير. ينصح علماء الطاقة بتجنب الألوان ( الرمادي والأسود ) لما لهما من تأثير يجلب الحزن والكآبة والكسل للنفس ، على عكس الأصفر والأحمر والبرتقالي التي توقظ مشاعر الفرح والنشاط والتجدد. ولا يمكننا وضع قوانين معينة لعملية اختيار اللوحات والألوان بشكل عام فهناك من الأشخاص من يعانون من مشاكل القولون مثلا وهذه لها علاقة مباشرة بالمركز الطاقي الثالث والذي يقع مكان المعدة تقريبا وهؤلاء عليهم تعزيز اللون الأصفر في كل ما حولهم وتناوله غذائيا أيضاً ، في حين نجد أن العاطفيين جداً عليهم تخفيف اللون الأخضر لارتباطه بالعواطف وبالمركز الطاقي الرابع. إنه عالم الطاقة الذي يلفت انتباهك إلى أسرار تعيشها وقد لا تدرك معناها ومدلولاتها وتصاب بالدهشة حين تدرك ما تصنعه تلك الطاقة في حياتنا ( طاقة الكلمة .. طاقة الأماكن .. طاقة الأشخاص .. طاقة الغذاء .. طاقة الجمادات .. ) وهذا ما يفسر انجذابنا نحو أشخاص ونفورنا من آخرين لأسباب نجهلها ، وحبنا لأماكن وتجنبنا لأماكن أخرى .. والأمثلة كثيرة.

20120428hua____4

تصوير: عبدالعزيز حجاج

الطاقة في المنحنيات والزوايا

تعتبر طاقة الصورة أيضاً جزءاً لا يتجزأ من تلك الطاقات دعونا نفصل قليلاً في أجزاء اللوحة لعلنا ندرك ما نحتاجه في هذا المكان أو ذاك. فمثلا الخطوط الحادة والزوايا في اللوحة تدل على الحزم والصرامة والشدة والعناد والتشبث بالرأي وتصلب الفكر لذلك هي تصلح للأشخاص المرنين جدا والمستهترين ومن لا يضعون للمسؤوليات أي حساب والفوضويين لأنها تعمل على تعديل السلوك والحالة النفسية إلى الجانب المعاكس الذي يحتاجه الشخص والعكس صحيح ؛ بمعنى أن الخطوط الملتوية أو ما تسمى منحنيات وأشكال دائرية تدل على المرونة العالية والسهولة والاستهتار والتسيب وعدم الاهتمام بالوقت والفوضوية والاندفاع وسرعة اتخاذ القرارات ولذا نحتاجها للأشخاص الصلبين المحللين التخطيطيين القلقين ، لأن القلق عادة ما يأتي من الأشخاص المبالغين في مثالياتهم وبالتالي يحتاجون ما يخفف لديهم هذه المشاعر!

إلى الغارقين في الوجدانيات

باختصار: الصور التي نراها ليست مجرد مناظر جميلة أو مزجاً من الألوان وليست مجرد نقل لحالة الطبيعة حولنا ؛ وإنما هي عالم من التأثيرات علينا اختيارها بدقة وفق ما نحتاجه . فلأولئك المتجهمين الخالية حياتهم من التواصل الوجداني يحتاجون إلى لوحات وصور تلفت مشاعرهم إلى أهمية الاحتضان والتواصل الجسدي الحسي. وإلى أولئك الذين تمتليء حياتهم بلغة الأرقام والحسابات؛ هم بأمسّ الحاجة إلى الطبيعة والنظر على السماء أو الماء التي تجردهم من قسوة الأرقام وجمود التعامل. وإلى أولئك الذين يعيشون الغربة في الحياة المدنية المعاصرة وإزعاج القطارات والسيارات وأصداء المطارات؛ أنتم بحاجة إلى منظار البيوت التراثية المشعة بالهدوء والسكون والحقول المتجردة من عبث المدنية. وإلى الغارقين في الشعر والوجدان وهمس الحروف والكلمات أنتم بحاجة إلى لوحات النجوم والفضاء ومناظر الحياة العملية وصخب العيش والتفاعل العملي!

الصورة وسيلة لإرسال الطاقة

أهدافنا من اللوحات والصور يحدده احتياجاتنا إذا كان الهدف هو تعديل لطاقاتنا الداخلية أما إذا كان الهدف تعزيز الشعور فلنختر ما يصعد مشاعرنا باتجاه ما نريد. اللوحة وسيلة لبعث وإرسال الطاقة وربما ما يود المرء قوله في قصيدة يختصره في منظر أو لوحة تحتضن كلماته وحروفه.

20120428hua____5

تصوير: ابراهيم النصار

20120428hua____6

تصوير: سالم السويداء

20120428hua____8

تصوير: سالم السويداء

20120428hua____9

تصوير: ظافر الشهري

20120428hua____10

تصوير: أحمد الشيمي

20120428hua____11

اللوحة مثال الخبرات السابقة

المصدر : http://www.alriyadh.com

حمل مجلة Amateur Photographer – 14 April 2012

الأربعاء, أبريل 11th, 2012

عدد جديد من مجلة Amateur Photographer – 14 April 2012

للتحمل من هنا
http://magazinesdownload.com/downloadmagazine.aspx?magid=10817&supid=2